القائمة الرئيسية

الصفحات

قصة تواضع الإمام الشافعي

قصة تواضع الإمام الشافعي 

إن التواضع هو شيم الكرام أصحاب النفوس العالية الراقية الذين لا ينظرون إلى سفاسف الأمور ويتغاضون عنها و لا يتعصبون لآرئهم فهم يتَّبعُون المقولة الشهيرة 
رأيي صواب يحتمل الخطأ ورأي غيرى خطأ يحتمل الصواب 

فلنتعرف سوياً على تواضع الإمام الشافعي

يحكى أن يونس بن عبد اﻷعلى أحد طلاب اﻹمام الشافعي إختلف مع اﻹمام محمد بن إدريس الشافعي في مسألة أثناء إلقائه درساً في المسجد
فقام يونس بن عبد اﻷعلى غاضباً ، وترك الدرس ، وذهب إلى بيته
فلما أقبل الليل ، سمع يونس صوت طرق على باب منزله
فقال يونس من بالباب ...؟
قال الطارق محمد بن إدريس ...!!
قال يونس فتفكرت في كل من كان اسمه محمد بن إدريس إلا الشافعي ...!!
قال فلما فتحت الباب ، فوجئت به ...!!
فقال اﻹمام الشافعي يا يونس تجمعنا مئات المسائل ، وتفرقنا مسألة ...؟!!
وأخيراً 
لا تحاول الإنتصار في كل الإختلافات ، فأحيانا كسب القلوب أولى من كسب المواقف 
ولا تهدم الجسور التي بنيتها وعبرتها ، فربما تحتاجها للعودة يوما ما
دائماً إكره الخطأ ، لكن لا تكره المخطئ 
أبغض بكل قلبك المعصية ، لكن سامح وارحم العاصي 
إنتقد القول ، لكن إحترم القائل
فإن مهمتنا هي أن نقضي على المرض ، لا على المرضى 
لا تحاول أن تكون مثالياً في كل شيء ، لكن
إذا جاءك المهموم أنصت ...!!
وإذا جاءك المعتذر إصفح ...!!
وإذا قصدك المحتاج فساعده ...!!
وحتى لو حصدت شوكاً يوماً ما ، كن للورد زارعاً للخير دائماً 
اللهم اهدنا لذلك
......
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات